• ×
الخميس 14 ديسمبر 2017 | 12-13-2017

أجمل عشرة أماكن في فرانكفورت

أجمل عشرة أماكن في فرانكفورت
وتين - د ب أ .

حاضرة عصرية تغصّ بالمصارف العملاقة وناطحات السحاب الملامسة لأفق السماء، وتغرق في زحمة المواصلات. مركز المدينة التاريخي يعاد بناؤه ليفسح المجال لمزيد من ناطحات السحاب في مدينة ما برحت تتغير. جولة في فرانكفورت بملف للصور.






image

على كل من يزور فرانكفورت أن يجلس في أعلى إحدى ناطحات السحاب ليرى حقيقة الأفق الغاص بالمباني الشاهقة. أعلى تلك المباني برج بنك التجارة الظاهر في يسار الصورة وارتفاعه 259 مترا. عدد ناطحات السحاب في المدينة يبلغ 530.



image


مركز المدينة القديم يتغير هو الآخر، فقد دُمر أغلبه نهاية الحرب العالمية الثانية ثم أعيد بناؤه على عجل. خلال الأعوام الأخيرة هدمت المباني المعاد بناؤها وبنيت مكانها بيوت صغيرة استلهمت طرز البناء الألماني التقليدي، في إطار مشروع كبير يؤمل الانتهاء منه عام 2018. الصورة لقاعة مدينة فرانكفورت القديمة التي أعيد أعمارها عام 1950.



image


خلال الثورة الألمانية عامي 1848- 1849، اجتمعت الجمعية الوطنية في كنيسة سانت باول الظاهرة في الصورة، وفي هذا الاجتماع ولد أول دستور ألماني ديمقراطي. دمرت الكنيسة في الحرب العالمية الثانية، ثم أعيد بناؤها عام 1948. ولم تعد اليوم تستخدم كمكان للعبادة بل باتت مكانا لعقد الاجتماعات الهامة ولإحياء المناسبات العامة.



image

تضم فرانكفورت نحو 60 متحفا ومعرضا. أشهرها هو معرض Städel على ضفاف نهر ماين. يضم المعرض 100 ألف عمل فني تبدأ من أعمال القرون الوسطى وصولا إلى أعمال العصر الحديث. ولعرض القطع على خلفية عصرية، افتتحت عام 2012 قاعة حديثة تضم 195 نافذة مستديرة في السقف يتدفق منها النور ليغمر القاعة.


image


هنا ولد يوهان فولفغانغ غوته عام 1749 أعظم شعراء ألمانيا وأكثرهم شهرة. هنا كتب غوته بعض أعظم أعماله "آلام فيرتر" و"غوتس فون بيرليشنغن". بيت غوته الأصلي لم يقاوم الزمن واختفى ليعاد بناؤه ويتحول إلى متحف تتعرف من خلاله إلى أحوال أسرة الشاعر وظروف معيشتها.



image

طوابق ثمان تغص بمحلات التصميم، والبوتيكات، والمطاعم والمقاهي في مركز التسوق المعروف ب"ميتسايل" وهو مكان يستحق الزيارة في المدينة النابضة بالحركة والحياة. الإنارة والخطوط الشفافة الواضحة تحدد خطوط الأعجوبة المعمارية الضخمة التي أنجزت عام 2009، كأنها مشهد من قصص الخيال العلمي.


image

دون أن تنأى عن مركز الحياة والمال والحركة تجد مكانا هادئا. ضفاف نهر ماين يقصدها سكان فرانكفورت وزوارها الباحثين عن الهدوء. يمكنك أن تبحر في النهر بقارب، أو تتجول ماشيا في الحدائق الغناء، أو تمارس رياضة الركض أو ركوب الدراجة، أو أن تستلقي على فرشه فوق النجيل الندي وتتأمل ناطحات السحاب.




image

عبق الحنطة والشعير في الخبز الخارج توا من الأفران يغمر المكان، وبعد بضع خطوات تتصاعد رائحة الجبنة هنا في "كلاين ماركت هاله" حيث يمكنك ان تبتاع أفضل الأطعمة والزهور وأشياء خاصة يعرضها أكثر من 60 بائعا. يمكنك هنا أن تشتري أنواع الاجبان المحلية المصنوعة باليد، كما يوفر السوق التقليدي الصغير إدلاء لزواره.




image


الجبنة المصنوعة يدويا تقدم هنا مع صلصة البصل- التي تسمى للسخرية موسيقى لاعتقادهم أنها تسبب غازات المعدة. هذه التشكيلة يجري تناولها مع نبيذ التفاح وله أسماء عدة هنا " ايبيلفي" و"شوبه" او "شيوفه" . يخلط النبيذ أحيانا مع ليموناده . كل هذه اللذائذ بوسع المرء تذوقها في منطقة "آلت زاكسن هاوزن" بحاناتها التي لا تحصى.


image


أكثر مكان تظهر فيه التغيرات المعمارية في فرانكفورت هو محطة القطارات الرئيسية وما يحيط بها. هذه المنطقة وحتى قبل سنوات قليلة كانت وكرا لتجارة المخدرات والدعارة، لكن الصورة تتغير، وتحل كثير من المقاهي والمطاعم والحانات ومحلات بيع المصوغات الذهبية والجلود محل الأماكن القديمة.
بواسطة :
 0  0  1.8K
التعليقات ( 0 )
أكثر

إعلان

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:20 الخميس 14 ديسمبر 2017.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة " وتين الإلكترونية " و جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها .