• ×
الإثنين 22 يوليو 2019 | 07-21-2019

بلومبرغ: التدخل التركي في ليبيا يحمل العديد من أطماع اردوغان

بلومبرغ: التدخل التركي في ليبيا يحمل العديد من أطماع اردوغان
وتين - متابعات 
أكّدت شبكة بلومبرغ أن التدخل التركي في ليبيا، يحمل العديد من أطماع الرئيس رجب طيب أردوغان، والذي يسعى للسيطرة على عدد من الموارد المالية في البلاد من خلال تدخله العسكري هناك.

سرقة ليبيا

وأشارت الشبكة الأمريكية أن أردوغان يهدف في المقام الرئيسي للاستفادة من النفط والغاز، والتي تمثل إحدى أهم العوامل الاقتصادية التي يبحث عنها الرئيس التركي بشكل دائم.

وأوضحت أن بخلاف الغاز والنفط، فإن الرئيس التركي يسعى أيضًا للاستفادة الاقتصادية من إعادة الإعمار في البلاد، لاسيما وأن الصراعات العسكرية والميليشيات خلفت تدميرًا كبيرًا على كافة المستويات.

وحسب بلومبرغ، فإن تركيا تسعى للاستفادة من الاحتياطات الضخمة لليبيا في النفط والغاز الطبيعي، وهو الأمر الذي يجعلها تؤمن مصادر الطاقة اللازمة لها في المستقبل القريب.

أطماع اقتصادية

ورأت بلومبرغ أن التدخل غير المبرر لأردوغان في ليبيا، يحمل في طياته أطماع اقتصادية واضحة، وذلك على الرغم من محاولته إيهام الميليشيات التي يتعاون معها في طرابلس بأن الهدف السياسي هو ما يقف وراء تدخله بشكل رئيسي.

وأكدت أن مشروعات إعادة إعمار ليبيا تظل في مخيلة أردوغان ولا تغيب عن فكره، خاصة وأنه يبحث بشكل دائم عن مشروعات يمكن أن تنشط وتيرة الشركات الاقتصادية في تركيا، والتي عانت بشكل واضح على مدى العام الماضي من ضعف شديد في الآونة الأخيرة.

إعادة الإعمار

وتضع تركيا عينها على العديد من مشروعات إعادة الإعمار في ليبيا، والتي تصل قيمتها إلى 18 مليار دولار بشكل عام، الأمر الذي يختم عليها الدخول كحليف رئيسي للميليشيات المسلحة في طرابلس بمواجهة الجيش الوطني الليبي.

 0  0  1.4K

إعلان

سحابة الكلمات الدلالية

اخترنا لك

تحطم طائرتان من طراز "يوروفايتر" بعد تصادمهم شمال ألمانيا

تحطم طائرتان من طراز "يوروفايتر" بعد تصادمهم شمال ألمانيا

وفقًا لوسائل إعلام ألمانية، فإن طائرتين من نوع " يوروفايتر "قد تعرضتا للتصادم مما تسبب بسقوط الطائرتين و انفجارهم في بحيرة موريتز شمال ألمانيا . وقالت وسائل الإعلام أن الطيارون استطاعوا القفز من ا..

06-24-2019 | 0 | 2.4K
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة " وتين الإلكترونية " و جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )