• ×
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 | 10-15-2019

محللون للإعلام الأمريكي يتوقعون ارتفاعاً للنفط يصل إلى 10 دولارات للبرميل بعد هجمات بقيق

محللون للإعلام الأمريكي يتوقعون ارتفاعاً للنفط يصل إلى  10 دولارات للبرميل بعد هجمات بقيق
وتين - أونلاين 

وفقاً لوسائل إعلام غربية فإن أسعار النفط قد تقفز بما يصل إلى 10 دولارات للبرميل، وذلك بعد إعتداء على أهم معامل تكرير النفط في السعودية وذلك بطائرات بدون طيار " درونز " مما تسبب بخفض إنتاج المملكة للنفط إلى النصف ، مما يعني خسارة 5.7 مليون برميل من إنتاج النفط الخام يوميًا أو بصورة أخرى 50 ٪ من إنتاج المملكة من النفط ، وعلى الرغم من أن الوقت ما زال مبكراً لمعرفة حجم الضرر ومدة إغلاق المنشآت ، فقد تحدث مختصون في مجال النفط لقناة سي إن بي سي الأمريكية أن التأثير على سعر السلعة قد يكون مضاعفاً أكثر من المتوقع .

و وصف آندي ليبو رئيس شركة " Lipow Oil Associates" أن هذا الحدث " ضخماً " و أضاف " أتوقع أن يفتتح السوق بارتفاع ما بين 5 إلى 10 دولارات للبرميل وهذا يعني ما بين 12 إلى 25 سنتًا للغالون الواحد من البنزين.

فيما قال كيفن بوك ، رئيس الأبحاث في كليرفيو إنرجي ، إن تأثير السعر سوف يعتمد على وقت الإصلاح الذي قد يستغرق أسابيع إلى أشهر.

وقال لدينا افتراضات نستند عليها تتضمن تقييمات عامة لقدرة الاحتياطي الاستراتيجي للنفط والسعة الاحتياطية لأوبك ، يتمثل في عجزاً صافياً يبلغ حوالي 1 مليون برميل في اليوم أو إرتفاع 6 دولارات للبرميل تقريبًا مقابل إغلاق برنت بنحو 60 دولارًا وبافتراض إيقاف التشغيل لمدة ثلاثة أسابيع ، تشير المؤشرات إلى ما يقارب 10 دولارات للبرميل صعوداً "

و استقرت العقود الآجلة لخام غرب تكساس (WTI) منخفضة بنسبة 0.4 ٪ عند 54.85 دولار يوم الجمعة ، وتداولت عقود خام برنت الآجلة منخفضة بنسبة 0.2 ٪ عند 60.25 دولار للبرميل.

يذكر أن أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية قال " إن أحداً لم يصب بأذى في الهجمات وأن طواقم الطوارئ احتوت النيران و وسيطرت على الحادث "

و اضاف الناصر "أن العمل جار لاستعادة الإنتاج، علماً أنه سوف يتم تقديم تحديث مرحلي في غضون 48 ساعة".

يُذكر أن ميليشيا الحوثي الإرهابية التي تسيطر على مباني حكومية في العاصمة اليمنية صنعاء ذكرت أنها مسؤولة عن هذا الهجوم بشكل كامل، إلا أن المجتمع الدولي والحكومة السعودية يقيمون الحدث وفق إمكانيات تلك الجماعة مما يعطي إنطباع أن من يقف وراء هذا الهجوم جهات أخرى أكثر إحترافية و تخطيط .

وقال تحالف دعم الشرعية في اليمن " أن التحقيقات لا زالت جارية لمعرفة وتحديد الجهات المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذه الأعمال الإرهابية "

فيما صرح وزير الخارجية الأمريكي بشكلاً علني أن من يقف خلف تلك الهجمات لا يمكن أن يكون جماعة الحوثي بل أن هذه الأعمال تحمل بصمات الجانب الإيراني و اضاف "طهران وراء نحو مايقارب 100 هجوم تعرضت له السعودية في حين يتظاهر روحاني وظريف بانخراطهما في الدبلوماسية"

وأضاف أنه "وسط كل تلك الدعوات لوقف التصعيد تشن إيران الآن هجوما غير مسبوق على إمدادات الطاقة العالمية".

ويقول بوب ماكنالي ، رئيس مجموعة رابيدان للطاقة: "على ضوء الضرر ، فإن السؤال الأكبر و الأهم، هو من أين جاءت الطائرات بدون طيار ؟ … إذا كان من العراق فإن النفط سيرتفع أكثر من بضعة دولارات" .

و أكد فيما لو أصبح حادث بقيق عثرة أمام محادثات تخفيف العقوبات عن إيران وتحول النقاش إلى الانتقام والتصعيد ، فأعتقد أن النفط يمكن أن يرتفع بسهولة بمقدار 10 دولارات أو أكثر بكثير ".




 0  0  2.7K

إعلان

سحابة الكلمات الدلالية

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة " وتين الإلكترونية " و جميع التعليقات و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي الصحيفة بل تعبر عن رأي كاتبها . ( صحيفة مرخصة )